Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


جديد المقالات





المتواجدون الآن



06-17-2011 06:17 AM


حدائق بغداد ..أيام زمان


اشتهرت بغداد بجمال حدائقها وجنانها في العصر العباسي.. وقد بلغت حدا من التقدم لم تبلغه حواضر الدنيا كلها.. فكان المواطنون يلحقون ببيوتهم حدائق صغيرة تتوسط الفناء تسمى بستان الزرع.. تحتوي على اشجار النخيل والحمضيات وانواع الورود.. وتتوسط البعض منها نافورات اتخذت اشكالا متعددة كما كان يتسابق الامراء والميسورون في اقامة المباني الفخمة. وشقت الشوارع المنسقة والقنوات والبرك والمناطق الخضر واقيمت الحدائق البديعة في القصور البغدادية وزرعت بانواع نادرة من الاشجار والورود خاصة بعد تطور الزراعة واتساع مساحة الاراضي المزروعة، واصبحت هذه البقعة من اخصب البقاع.. فمدت الترع وحفرت الجداول والانهار وغرست على طولها انواع الاشجار الظلية والمثمرة. ولموقع بغداد على ارض امتازت بالخصوبة العالية وكثرت البساتين المتنوعة..

وقد بدأت الحدائق المنزلية الصغيرة تتكاثر بالدور والقصور وغالبا ماتزرع باشجار مألوفة، مثل النخيل والحمضيات والاوراد. وكانت ذات ذوق وعناية تدعو الى الاعجاب.. ان معظم الحدائق والمتنزهات في بغداد تسقى من نهر دجلة الخير.. عن طريق نهر (الرفيل) والذي سمي فيما بعد باسم نهر عيسى (نسبة الى عيسى بن موسى) ونهر آخر يجري شماله يعرف باسم نهر الصراة، وكانت الحدائق تنشأ حول القصور وعند مصبات الانهر ليتمكنوا من سقايتها.. وقد انشأ قصر الخلد وحدائقه المشهورة عند نهر الصراة وكذلك انشئ قصرا جوار (دير الزندورد) الواقع عند مصب احد فروع نهر النهروان (الصليخ حاليا) ومن المناطق التي اشتهرت بمتنزهاتها رصافة بغداد في الجانب الشرقي من نهر دجلة الخير عام 151هـ. في الجانب البعيد من نهر كرخايا ابتداء من براثا على الضفة اليمنى من نهر دجلة حتى قنطرة (الروميتي) حدائق متصلة ببعضها وتنتهي عند دار (كعبوية) وهو تاجر من البصرة اشتهر هذا التاجر بحسن غرسه للنخيل في بغداد فكان يأتي بفسائل النخيل الممتاز من البصرة ليغرسها في بغداد وينتج احسن انواع التمور واجودها وكذلك حمل بعض اشجار النارنج من الهند الى بغداد،وقد لاحت ثماره كالنجوم من احمر واصفر وبين اشجار النخيل الباسقات وانواع المغروسات والرياحين والزهور. وقد كان ببغداد دارا للشجرة وهي بستان مكتظة وفيها نافورة وسط بركة تتوسطها شجرة من الذهب والفضة وفيها ثمانية عشر غصنا ولكل غصن فرع فيها ثمار من الجواهر وانواع من الطيور..

فاذا مر بها الهواء اصدرت اصواتا وهديرا وصفيرا. وكان في البستان او دار الشجرة اكثر من 400 نخلة وجميع النخيل مثمر بغرائب التمر ويحيط بهذا البستان تماثيل لخمسة عشر فارسا على صهوات الجياد. وحدائق قصر الفردوس الذي تحيط انواع البساتين، ذات الاشجار المثمرة وكان في مدينة بغداد متنزه يسمى الناعور نسبة الى ناعور كان في وسطه لغرض سقيه.. وكذلك متنزه يسمى (المستنصرية) بجانب مدرسة المستنصرية وما يعكس انشاء الحدائق والمتنزهات في بغداد وما بذله البغداديون من اجل انشاء هذا الكم من الحدائق.. في توفير المياه والمستلزمات الاخرى..

لانجاح البساتين والمتنزهات والحدائق التي تمتد من الصرافية عند الجسر الحديدي الى اقاصي منطقة الكسرة (اليوم) وكانت تشتهر بالتين الوزيري، حيث جرى سقي هذه الحدائق من دواليب نصبت على نهر دجلة الخير. لقد بلغ الفن والبراعة في تنسيق الحدائق اوج عظمته والحدائق متخصصة كل منها بزراعة نوع من الازهار والرياحين مثل البنفسج والنرجس والنسرين والياسمين والمنثور، كما استنبطوا من المنثور صنفا ذات سبعة الوان وهذا مالا تجده بين الزهور والورود المنتجة في شتى انحاء العالم. فقامت بغداد وغيرها من المدن في هذا المضمار اضافة الى ما تنتجه من كميات كبيرة ومتعددة من الزهور والرياحين وكانت حدائق الورود تقام على ضفاف الجداول وحول البيوت والقصور. وانعكس تأثير حدائق ومتنزهات بغداد بزهورها الرائعة وهندستها البارعة على مختلف بقاع المعمورة، فأنتقل هذا الفن الرائع الى مصر وشمل افريقيا ثم اوروبا. اما اول حديقة عامة اقيمت في بغداد فكانت في نهاية العهد العثماني وهي حديقة المجيدية التي سميت (مان بقجة سي)، وكذلك حديقة الملك غازي، حديقة الامة اليوم.

توضيح: المقالة لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما تمثل وجهة نظر الكاتب.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2440


خدمات المحتوى


عيسى السيد جعفر
تقييم
1.18/10 (9 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

copyright تصميم ديزاين فور يو