Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


جديد المقالات





المتواجدون الآن



05-23-2011 02:25 AM

مفتي الأحناف بالمدينة المنورة السيد الشريف عبدالكريم بن عبدالله الخليفتي العباسي المدني الحنفي


نسبه الشريف:

الشريف عبدالكريم بن الشريف عبدالله بن الشريف عبدالوهاب بن الشريف أحمد بن الشريف عبدالوهاب بن أمير المؤمنين محمد المتوكل على الله بن أمير المؤمنين يعقوب المستمسك بالله بن أبو العز عبدالعزيز بن الأمير يعقوب شرف الدين بن أمير المؤمنين أبو عبدالله محمد المتوكل على الله بن أمير المؤمنين المعتضد بالله أبو بكر بن أمير المؤمنين المستكفي بالله أبو الربيع سليمان بن أمير المؤمنين أحمد الحاكم بأمر الله (أول الخلفاء العباسيين بمصر) بن الحسن بن علي بن أبو بكر بن أمير المؤمنين المسترشد بالله بن أمير المؤمنين المستظهر بالله بن أمير المؤمنين المفتدي بالله محمد ذخيرة الدين بن أمير المؤمنين القائم بأمر الله عبدالله بن إسحاق بن أمير المؤمنين أبو الفضل جعفر المقتدر بالله بن أمير المؤمنين أبو العباس أحمد المعتضد بن طلحة الموفق بن أمير المؤمنين جعفر المتوكل على الله بن ناصر الإسلام ومعز المسلمين أمير المؤمنين محمد المعتصم بن أمير المؤمنين هارون الرشيد بن أمير المؤمنين محمد المهدي بن أمير المؤمنين الإمام أبو جعفر المنصور عبدالله بن الإمام محمد الكامل بن الإمام علي السجاد بن حبر الأمةعبدالله بن العباس عم أفضل الخلق بن عبدالمطلب بن هاشم.

السيد عبدالكريم الخليفتي من كتاب سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر صـــ418ـــ

السيد عبد الكريم بن عبد الله الخليفتي العباسي الحنفي العالم الفاضل الفقيه البارع الشاعر مفتي السادة الحنفية بالمدينة النبوية ولد بها سنة سبعين وألف ونشأ بها وأخذ بطلب العلم فأخذ عن الشيخ أحمد بن ناصر الدرعي وعبد الله أفندي البوسنوي وحسن أفندي البوسنوي والشيخ حسن التونسي والشيخ إبراهيم البيري والشيخ حسن العجيمي والأستاذ الشيخ عبد الغني النابلسي والشيخ محمد بن إبراهيم الدكدكجي والشهاب أحمد بن محمد النخلي والشيخ محمد بن سليمان المغربي محدث الحجاز وغيرهم وبرع وفضل حتى صار أفضل أهل بيته وله من التآليف رسالة اختار فيها ترجج قول الامامين أبي يوسف ومحمد في حرمة توسد الحرير وافتراشه وله فتاوي وتحريرات أخر وله شعر لطيف ومن شعره قوله مقرظاً على رسالة للخطيب أبي الخير في مناقب أبي حنيفة رضي الله عنه


جمـع يفـوق شقائـق النعمـان***حسنـاً بذكـر مناقـب النعمـان
نظمـت فرائـده أنامـل كامـل***أضحى له ذكـر عظيـم الشـأن
أعني أبا الخير المضارع أمـره***من قد مضى وعلا على كيـوان
الفاضل السامي بحسـن صفاتـه***أبدا علـى الأشكـال والأقـران
فرع نشا من دوحة المجـد التـي***سقيت بمـاء الفضـل والتبيـان
هو أحمد الحاوي لوزن الفضل مع***علمية جمعـت شريـف معانـي
عين الأفاضل مبتدأ خبـر الثنـا***عن كل ندب من بنـي الأزمـان
خطبته أبكـار العلـى فأجابهـا***وبه استقلت عـن حبيـب ثانـي
لا زال ذا الفرع العزيز وأصلـه***في عز فخـر عامـر الأركـان
ما قال من نظر الرسالة مادحـاً***جمـع يفـوق شقائـق النعمـان


وله غير ذلك من الأشعار والنظام والنثار وكان صدراً محتشماً ورأس رأس مثل فتح باباً في المدينة المنورة وطار صيته في الآفاق ووقع على تقدمه الاتفاق وكانت وفاته في المدينة المنورة سنة ثلاث وثلاثين ومائة وألف رحمه الله تعالى.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1087


خدمات المحتوى


تقييم
7.88/10 (4 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

copyright تصميم ديزاين فور يو