Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


جديد المقالات





المتواجدون الآن



05-23-2011 02:10 AM

العباس بن محمد بن علي بن عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب الهاشمي


أبو الفضل, أخو المنصور.
ولي الموسم, ومكة, ودمشق للرشيد.

ولد سنةإحدى وعشرين, وعند ابن حزم سنة ثماني عشرة ومائة قبل موت أبيه بعامين, وكان أصغر ولد أبيه, ولاه المنصور دمشق والشام كلها, وكان من رجالات بني هاشم, الذين تركوا بصماتهم على أحداث الحرب مع الروم وفي كل الأحداث الداخلية, وولي إمارة الجزيرة في أيام الرشيد, وأقام الحج سنة تسع وثلاثين وسنة ستة وخمسين ومائة أيضا. وأخباره مفصلة عند الطبري وابن الأثير.

أغزاه أمير المؤمنين أبو جعفر عبدالله بن محمد إلى حصار كمخ((مدينة بالروم))
في نحو من ستين ألفا, وغزا الروم, وولاه المهدي الصائفة فدخل بلاد الروم, وبث سراياه فقفل سالما غانما. وقد غزا الروم في سنة ثمان وثلاثين ومائة))

وله في بلد الروم غزوات عديدة, وعزله المنصور عن الجزيرة سنة خمس وخمسين ومائة.
وكان هارون الرشيد يبجله ويعظمه للرحم والقرابة القريبة, وكان أجود الناس رأيا, قال للرشيد يوما: إنما بمالك تزرع من أصلحته نعمتك وسيفك تحصد به كفرها.
وكان بين يدي الرشيد طبيب يقول له: كل كذا,ولا تأكل كذا, فقال العباس للطبيب: أنت أحمق, إذا صححت فكل كل شيئ, وإذا مرضت فاحتم من كل شيئ.

وقال لمؤدب بنيه: يا أخي. علمهم كتاب الله , فإنه كفى بالمرء جهلا أن يجهل فضلا عنه أخذ, وفقههم في الحلال والحرام, فإنه حابس أن يظلموا, وغذهم بالحكمة, فإنها ربيع القلوب, والتمسني عند آثارك فيهم تجدني.

وقد حضر وفاة أبي جعفر المنصور في مكة وتوجه إلى الحرم حيث أخذ البيعة للمهدي, وحضر تجهيز المنصور للدفن سنة ثمان وخمسين ومائة, وكان أحد المعدودين من بني العباس الذين ان تكلموا غلبت حجتهم على البديهة.

توفي في سنة ست وثمانين ومائة في بغداد, وصلى عليه الأمين,ودفن في العباسية, وسنه خمس وستون وستة أشهر.

وترجم له صاحب الأعلام:

هو أخو المنصور والسفاح.
ولاه المنصور دمشق وبلاد الشام كلها, وأرسله المنصور لغزو الروم في ستين ألفا, وحج بالناس مرات,ومات ببغداد,كان أجود الناس رأيا وإليه تنسب العباسية((محلة بالجانب الغربي من بغداد, ودفن بها))


وقد أجمعت كل المصادر على أنه لم يكن أميرا على مكة وقد ذكره زامباور فيمن ولي مكة ولكنه لم يحدد السنة بدقة.


المصادر:
-سير أعلام النبلاء
-الأعلام للزركلي.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1155


خدمات المحتوى


تقييم
10.00/10 (2 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

copyright تصميم ديزاين فور يو