Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


جديد المقالات





المتواجدون الآن



05-23-2011 01:54 AM

أبو الفوز الشيخ محمد أمين السويدي البغدادي عليه الرحمة


اقتباس من خطرات الأنفاس للشريف حسني العباسي

هو ابن الشيخ محمد سعيد بن الشيخ عبدالله السويدي البغدادي.


كان عليه الرحمة في العلم إماما, وفي الفضل هماما, ترعرع في حجر الكمال,واستقى الفضل والأفضال, وحوى على صغر سنه ماحوى من العلوم, وتضلع من دقائق لمنطوق والمفهوم, وشرع بالتأليف وهو دون الثلاثين, فشرح متن والده في العقائد السلفية, المسمى((بالعقد الثمين)) وقد سماه((بالتواضع والتبيين)) وهو كتاب جليل, عليه في هذا اليوم التعويل, وقد ألفه فيحياة والده,ففاز بطارفه وتالده, وله(( المنح الإلهية في شرح اللامية)) وهي لامية البوصيري, خمسها والده عليه الرحمة,(( ومعين الصعلوك على السير والسلوك إلى ملك الملوك)) وله شرحان على مقاصد الإمام النووي, أحدهما مطنب والآخر موجز, وشرحان كذلك على متن (( التعرف في الأصلين والتصوف)), سمى المطول منها (( بقلائد الدرر, في شرح ابن حجر)),

وله كتاب ((سبائك الذهب في معرفة أنساب العرب)) و(( الجواهر واليواقيت في معرفة القبلة والمواقيت)), و(( الصارم الحديد في عنق صاحب سلاسل الحديد)) وهو كتاب جليل رد فيه على **************************** و (( السهم الصائب)) رد فيه على من رد على الشيخ خالد النقشبندي عليه الرحمة,و ((البهجة المرضية مختصر الترجمة العبقرية))و ((الكوكب الزاهر في الفرق بين علمي الباطن والظاهر)) ورسالة في الواجب والممكن, ورسالة تشتمل على أجوبة أسئلة ثلاثة في النحو والكلام والفلسفة, وله أرجوزة في هجو الفلاسفة وردهم, و((شرح تاريخ ابن كمال باشا))و((مقامات بليغة))و((شرح ألغاز عالية))ورسائل في لكثير من المسائل الفقهية,وله نظم أرق من النسيم,وألذ من العاقبةلقلب السليم,منها قصيدة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم مطلعها:


سما في امتداح المصطفى الفكر والحدس****وراق رقيق الشعر واتقد الحدس

وله رسالة في مولد النبي صلى الله عليه وسلم أتى فيها بعبارات تشتاق إليها النفس ويلتذ بها الفم, وله غير ذلك من التقريرات الفائقة.

كان عليه الرحمة في غالب أوقاته مشغولا بتدريس العلوم العقلية والنقلية, وبث الأحكام الشرعية, وتأييد السنة النبوية, وكم له مع **************************** مطارحات, وأودية العناء, وما أحسن قول الشيخ حسن النودهي فيه:

إذا نكرت كمالات الأمين وما*****حواه بين البرايا من مكارمه
فانظر إذا بادر الأرفاض شيعتنا****هل تجتدي بسلاح مثل صارمه
واذن لقول قدير الدهر يخبرنا****إن لم يجد مثل هذا من أكارمه


أخذ العلم عن والده المبرور, ذي الفضل الوافر والكمال المشهور, وسلك في الطريقة النقشبندية على حضرة الشيخ المرشد, صاحب الأحوال الباهرة الشيخ الخالد, وقد حج بيت الله تعالى الحرام, وتشرف بزيارة مرقد سيد الكائنات عليه أفضل الصلاة وأكمل السلام, ثم قصد العودة إلى قرية ((بريدة)).

لبت روحه داعي الله, واشتاقت نفسه لملاقاة مولاه, فرحمه الله تعالى رحمة الأبرار, وأسكنه الجنة دار القرار, وذلك سنة ست وأربعين بعد المائتين والألف, من هجرة من قصرت في مديحه ألسنة الوصف, وهي السنة التي وقع فيها الطاعون, وجرى فيها من العيون, وزادة فيها دجلة زيادة لم تعهد, فانكسر لذلك كل سد, وأحاط ببغداد البلاء, فلاترى إلا ماء وسماء, وانهد السور,وأنهدم من الجانبين نحو خمسة آلاف في الدور والقصور, وكانت ولادته في أواخر المائة بعد الألف لم يعقب أحدا من الأبناء,من آثاره المدرسة السويدية في كرخ بغداد كانت في الجامع المعروف بجامع خضر إلياس أزيلت في سنة 1975م.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 881


خدمات المحتوى


تقييم
10.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

copyright تصميم ديزاين فور يو